أطفال الشوارع في تونس .. مشردون بلا هوية ومافيا الإرهاب تترصدهم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 - 12:32 مساءً
أطفال الشوارع في تونس .. مشردون بلا هوية ومافيا الإرهاب تترصدهم

تحقيق – إشراف اليحياوي
14517573_1160793037299919_4684498955637775104_nينتشرون في الطرقات… في المحطات في كل مكان غير عابئين بنظرات النّاس وبكل المخاطر… عيونهم تنتظر الأيادي لتمتد إلى الجيوب علهم يظفرون ببعض الملّيمات ليغيبوا -في لحظة- عن الأنظار.. هكذا هي يوميات أطفال الشوارع….
لا أحد اليوم ينفي أن الظاهرة استفحلت بعد الثورة إذ تطالعنا يوميا نماذج أطفال هائمين, يتسكعون ويتسوّلون إما بدافع الفقر أوفي اطار عصابات احتضنتهم وطوّعتهم لتسترزق بواسطتهم وتلقي بهم في عالم الانحراف من بابه الكبير وتمعن في استغلالهم ماديا وحتى جنسيا. وقد أثبتت الإحصائيات العالمية أن هناك بين 100 و150مليون طفل يهيمون في شوارع العالم وفي إحصائية صدرت عن المجلس العربي للطفولة والتنمية عن حجم هذه الظاهرة في العالم العربي اتّضح أن هناك بين 7 و10 مليون طفل عربي في الشارع… أما في تونس فقد ارتفع عددهم بعد الثورة بنسق تصاعدي: فمن ثلاثة آلاف سنة 2011 إلى خمسة آلاف عام 2012 لتبلغ مع نهاية 2015 ما يناهز 8 آلاف ينتشرون في كل أحياء البلاد.
ضحايا أم مذنبون؟ من المسؤول عن هذه الطفولة البائسة؟ ماهي أسباب الظاهرة؟ كيف تحول هؤلاء الأطفال إلى بضاعة تُباع وتشترى؟ أسئلة وأسئلة تراودنا كلّما شاهدنا أحدهم بمفترق طريق أوأمام ساحة عمارة يبحث عمّن يوفّر له حاجاته أوالقليل منها..
اقتربت من هذا العالم الصامت وعاينت عبر بعض الشهادات مآسي أطفال يعيشون في الشّارع كل ذنبهم انهم ورثة الفقر والعجز وأخطاء غيرهم وقسوة المجتمع ….
aleteemطفلة لم تتجاوز من العمر الثماني سنوات.. لمحناها وهي تقترب من المارة تقبّل أياديهم وتتوسل لهم ليعطفوا عليها ويمنحوها بعض الملّيمات… هذا يلفظها وآخر يدفعها… الى أن تجد ضالتها وهكذا دواليك -في الوقت الذي ينهل أترابها العلم على مقاعد الدراسة –اقتربنا منها لنستمع إلى حكايتها. قالت إن اسمها الحقيقي خديجة وتكنّى باسم «بنت اللبؤة».. قبل سنتين كانت مع والدتها تتسول بها في الشارع – والدها لا تعلم عنه شيء- ثم غابت أمّها في ظروف غامضة ومنذ ذلك الحين أصبحت تعوّل على نفسها لكسب قوت يومها وهو كسب ضعيف لأن النسبة الأكبر تكون من نصيب «المعلم» والا فالضرب في انتظارها» ومنعها من الاسترزاق بالقرب من محطة الارتال مشيرة إلى أنها تنام في الصيف بحديقة أوفي احدى المحطات وفي الشتاء في بهو بعض العمارات وهوما تسبب في إصابتها بالسعال وأمراض أخرى.
و للجوع أحكامه..طفل آخر اقتربت منه لم يتجاوز 11 ربيعا يلقّب بـ«تيغانا» يحمل جرحا غائرا في وجهه أكد أن الجوع وراء تشرده حيث جاعت أمّه وهاجر والده إلى ليبيا وانقطعت أخباره في ظروف غامضة فطلبت منه والدته أن يخرج للشارع ليشحذ قوت يومه من المارة لكنه لم يعد… «تيغانا» قال إنّه رفض أن يرى دموع والدته وهي تهان وتنعت بأبشع النعوت لتنطلق رحلته في عالم الشوارع. البداية كانت مع التسول لكن ليس بالسهل فرض الوجود بدليل أن زميلا له–طفل شوارع- شوه له وجهه وانهال عليه ضربا ولكما لأنه تحصل من احد المارة على ورقة بخمسة دنانير… لذلك خيّر أن يبحث عن قوت يومه في المزابل ريثما يشتد عوده, مؤكّدا أنه يعتبر نفسه ضحية مجتمع لم يرحم عجزه ولم يمد يده لوالدته التي لا يعرف أين ذهبت؟ اليوم هذا المجتمع يحاصره وهوفي الشارع ويعاقبه بكل نظراته.. لذلك يخاف أن يأتي يوم يحرم فيه من نور السماء ويلقى نفسه خلف القضبان كما حدث مع العديد من أصدقائه الذين سرقوا وافتكوا مال غيرهم حتى يظلوا على قيد الحياة لأن الوجود بالنسبة لهم هي قضيتهم. ويضيف «تيغانا» انهم مجني عليهم قبل أن يكونوا جناة… ولكن الجميع يرى فيهم عارا.
2016_7_30_13_48_49_905هذه نماذج من معاناة أطفال الشوارع، ويجمع المختصّون على أن أهم سبب لانتشار ظاهرة أطفال الشوارع هو الانقطاع المبكر عن الدراسة إذ ينقطع سنويا اكثر من 100 ألف تلميذ وينحدر 95 بالمائة من المنقطعين عن الدراسة من عائلات فقيرة تقطن في الأحياء الشعبية والجهات الداخلية المحرومة حيث تتراوح نسبة الفقر بين 60 و50 بالمائة.
أظهرت دراسة منشورة أجراها عدد من المختصين في العلوم الاجتماعية والنفسية في إطار المركز التونسي للدراسات الاجتماعية وشملت عينة تتكون من 1200 طفل أن 70 بالمائة من العينة التحقوا بأطفال الشوارع بعد ثورة 14 جانفي 2011.
وأرجعت الدراسة ارتفاع عدد أطفال الشوارع خلال السنوات الأربع الماضية إلى «الخطة الاقتصادية والاجتماعية والنفسية» التي طالت الفئات الهشة والمهمشة أصلا حيث تفاقمت البطالة واستفحل الفقر وازداد المهمشون تهميشا وبيّنت الدراسة أن عدد أطفال الشوارع ارتفع منذ الثورة بشكل واضح نتيجة حالة الاضطراب التي شهدها المجتمع والتي أثرت بصفة مباشرة على بعض الأسر التونسية» وأن العوامل الاقتصادية وتداعياتها الاجتماعية دفعت بآلاف الأطفال إلى التشرد في شوارع المدن بحثا عن عمل لمساعدة عائلاتهم وكشف 80 بالمائة من الأطفال الذين شملتهم الدراسة أنهم انقطعوا عن الدراسة والتحقوا بالشوارع نتيجة بطالة الأب والأم بعد أن توقفت المؤسسات الاقتصادية التي كانت تشغلهم عن النشاط.

large_396ويعدّ الإدمان على المخدرات بأنواعها القاسم المشترك بين أطفال الشوارع والملاذ الأسهل ولكنّه الأخطر للذين يخففون به من مأساتهم ولو إلى حين إذ أثبتت الدراسات إن 80 بالمائة من أطفال الشوارع يستهلكون المخدرات وأن 50 بالمائة منهم مدمنون عليها.
وتظهر نفس الدراسات أن 40 بالمائة من الأطفال مشردون بالكامل ويتخذون من البناءات المهجورة ومن المقابر ومن العربات القديمة للقطارات بيوتا لقضاء الليل.
وتؤكد المؤشرات الصادرة عن وزارة العدل أن الجرائم المقترفة من قبل أطفال الشوارع شهدت خلال السنوات الأخيرة تزايدا خطيرا إذ تتصدر السرقة سلم الجرائم حيث تبلغ سنويا أكثر من ستة آلاف جريمة تليها جرائم العنف التي تبلغ خمسة آلاف حالة ثم الجرائم الجنسية التي تصل إلى 2600 جريمة بقي أن لعلم النفس وجهة نظر اخرى تفسر عالم الطفولة المشردة ودهاليزه المظلمة.
حسب علماء النفس تتنازع الانسان منذ الولادة حاجتان رئيسيتان متعارضتان :الحاجة الى الامن والحاجة الى الاستطلاع والاثارة والمجازفة. ويعبر عن الحاجة الى الامن برغبة الطفل في الارتباط بوالديه ولا سيّما الأم. أمّا الحاجة إلى الاستطلاع والاثارة أو المجازفة فيعبّر عنها برغبة الطفل في استكشاف المجال المحيط به والذي هو مصدر تعرضه لمخاطر عديدة .وهذه الثانية في السلوك (رغبة البحث عن الخطر وتفاديه في نفس الوقت)تظهر في مختلف مراحل العمر بكيفية متفاوتة وفي مجالات متنوعة من الوجود الإنساني.
ففي مرحلة الطفولة يتماهى (يتقمّص شخصيّة) الطفل بوالديه باعتبارهما مثالا للقوة والمعرفة, فوالده هو الأقوى دائما, وأمّه هي الأجمل… ويعبر عن رغبته في أن يكون كوالديه في كل شيء. وفي مرحلة المراهقة يشعر المراهق أنه أصبح قادرا على أن يكون له ابن بحكم بلوغه الجنسي ويصبح قادرا على التفكير المنطقي إلاّ أنّه لا يستطيع ان يمارس سلوكه الجنسي بشكل طبيعي ومشروع, وغير قادر على ممارسة التفكير المنطقي بحكم تبعيته لوالديه مما يجعله يصاب بنوع من الاحباط وهذا ما يفسر توزع المراهق بين شعورين متناقضين: تماهيه بوالديه ورغبته في التميز عنهما الأمر الذي يجعله يكبت شعوره العدائي ازاء والديه. وجوهر الأزمة التي يمر بها المراهق في هذه المرحلة يكمن في أنه مطالب بأن يوفّق بين عدوانيته لوالديه (يسميه الاستاد افرفار سلوك الرفض) وحبّه لهما واستمرار حاجته لهما,وما يصدر عن المراهق من تمرد وشغب (سلوك الرفض) أحيانا غالبا ما يرمي إلى اثارة الانتباه.

sdf25237f1ويثير هذا الوضع الكثير من المشاكل للمراهق ولوالديه خاصة اذا كان الوالدان شديدي الحساسية نتيجة اوضاعهما غير الملائمة (بطالة, أميّة, إدمان, شعور بالنقص, عنف بينهما, الطلاق, عدم الكفاءة والدعارة…) ونتيجة هذه الصدمة يجد المراهق نفسه وجها لوجه أمام والديه أو من يكون مكانهما (الكفيل), وقد يندفع في مواجهته الى العنف, ويندفع إلى الشارع باحثا عن الأمن الذي افتقده داخل الأسرة والبحث عن الشعور بالانتماء والرغبة في التحرر من فضاء الأسرة الرتيب والمملّ.
ويرى علم النّفس أنّ أطفال الشارع, أوالأطفال المشردين, غالبا ما يعانون من شعور دائم بالخوف وانعدام الأمن. ويعتبر بحثهم عن الأمن من أهم العوالم التي دفعتهم إلى مغادرة أسرهم التي لا توفر لهم هذا الشعور, ولا تضمن لهم الحد الأدنى من الشروط لإشباع حاجاتهم ورغباتهم. وهؤلاء الأطفال, وقد استسلموا إلى فضاء الشارع, يخافون من مطاردة رجال الأمن لهم, وملاحقة بعض الكبار الذين يتخوفون من السلوكيات المنحرفة لأطفال الشوارع (سرقة, تخريب, إثارة الفوضى… الخ), أومن اعتداء بعض المنحرفين من الكبار لا سيما المنحرفين جنسيا. وفي محاولتهم التغلّب على مخاوفهم يلجأ أطفال الشوارع إلى ارتكاب أفعال معينة بقصد تخويف الآخرين منهم. فكأنهم, بسلوكهم هذا, يحاولون التخلص من مشاعر الخوف التي يعانون منها بإثارة الخوف لدى الآخرين الذين يحتكون بهم في الشارع.
وتخويف الآخرين, بالنسبة لطفل الشارع, هو بمثابة خطاب موجه للآخرين للاعتراف به كإنسان لا يختلف عن غيره من البشر, فكأنه يريد أن يقول للآخرين: «إذا لم أحظ بحبكم واحترامكم, فلتخافوا مني على الأقل». وهذا ما جعل عالم النفس الفرنسي «لاكان» يعتبر جنوح الحدث في الشارع بمثابة حوار عنيف مع الآخر يحاول الحدث من خلاله انتزاع الاعتراف به كإنسان. وهذا ما يفسر لنا بعض سلوكات أطفال الشارع التي تبدوسلوكات لا مبرر لها وتعكس رغبة مجانية في الاعتداء والتخريب وإثارة الفوضى.
ويضيف علم النّفس أن هذه النزعة التدميريّة لدى أطفال الشارع هي انعكاس للقلق الذي يعانون منه بسبب إقصائهم وتهميشهم: إقصاء من طرف أسرهم التي نبذتهم أوتخلت عنهم أوأهملتهم أوتعمدت دفعهم إلى الشارع, وتهميش من طرف المجتمع الذي لا يأبه لوجودهم في الشارع حيث لا يشعرون بالأمن ويتوقعون المطاردة والاعتداء في أية لحظة.
وقد يعبّر أطفال الشارع عن نزعتهم التدميرية من خلال المشاجرات التي تقع بينهم والتي قد تؤدي بهم إلى ارتكاب أعمال عنف ضد بعضهم البعض. وكأن نزعة التدمير –في هذه الحالة- تسقط على الذات عندما تحوّل دون توجيهها نحوالآخرين. وتتخذ المشاجرات طابعا حادا حيث يجدون فيها فرصة للتعبير عن حالة القلق التي يعيشونها والتنفيس عن شعورهم الدائم بالخوف والضياع.

imagesوتحت تأثير الشعور بالخوف فإن أطفال الشوارع لا يستقرّون في مكان محدد, ويتنقلون من شارع إلى آخر, ومن حيّ إلى حيّ. وغالبا ما لا يكونون من نفس الحيّ الذي يسكنون فيه, وبالتالي فإن معرفتهم بطوبوغرافيا الحيّ تظلّ محدودة مما يزيد من شعورهم بالغربة والخوف.
ويؤكّد علماء النفس أن هاجس الخوف الذي يسيطر على أطفال الشوارع يشكل العقبة الرئيسية أمام الجهود التي تبذل لإعادة إدماجهم داخل المجتمع وأنّ تحررهم, ولو نسبيا, من هاجس الخوف من الآخرين يعتبر شرطا ضروريا لاستجابتهم لأي برنامج يستهدف إدماجهم وتأهيلهم. وقد يكون خوف أطفال الشوارع من الآخرين هو استمرار للخوف الذي انغرس في شخصياتهم داخل أسرهم قبل أن يتجسد بشكل أكثر وضوح عندما يلقى بهم إلى الشارع. ففي داخل الأسرة عادة ما يتعوّدون على الخوف من الآخر, سواء كان هذا الآخر الطبيعة أوالناس. فالطبيعة ينظر إليها على أنها مسكونة بقوى غيبية لا سبيل إلى فهمها فهما منطقيا. ولا يتاح للطفل, عادة, أن يحتك بالطبيعة بكيفية سليمة وعقلانية ليتعرف على ظواهرها بإرجاعها إلى أسبابها الحقيقية والمباشرة. كما يتخوف الطفل من الآخرين باعتبارهم يشكلون مصدر خطر دائم, خاصة إذا تعرض الطفل داخل أسرته إلى سوء المعاملة من طرف والديه أومن ينوبهما. وعندما يلقى بالطفل في الشارع يأخذ الخوف طابعا مأساويا, إذ عليه أن يتحايل على العيش ليضمن اللقمة التي تسمح له بالاستمرار في الحياة, وفي نفس الوقت عليه أن يتعايش مع خوفه من الآخرين الذين لا ينتظر منهم سوى المطاردة والاعتداء, وفي أحسن الأحوال اللامبالاة والإقصاء.
ونتيجة للوضعية التي يعيشها أطفال الشوارع, والتي تفرز أحيانا سلوكيات لا عقلية (تدمير, تخريب, اعتداء مجاني على الآخرين أو على ممتلكاتهم…), فإنهم يبدون كما لو كانوا متخلفين ذهنيا, وغير قادرين على إدراك الجانب اللاّعقلاني في سلوكهم. وما يبدونه من «تخلف ذهني» ظاهري غالبا ما يكون انعكاسا لشعورهم بالفراغ لا سيما الفراغ العاطفي. وإذا ما أتيح لهؤلاء الأطفال أن يستعيدوا ثقتهم في أنفسهم ويلمسوا قبول المجتمع لهم من خلال ما يقدم لهم من المساعدة لإخراجهم من عزلتهم, فإننا قد نكتشف أنهم لا يختلفون عن الأطفال العاديين من حيث قدراتهم العقلية وميولهم ورغباتهم. ومما يؤكد ذلك أن هؤلاء الأطفال يظهرون قدرا من الاستعداد للتكيف والاندماج مع المجتمع عندما تعطى لهم فرصة تعلم مهنة والقيام بعمل يدر عليهم بعض الدخل ويتيح لهم إشباع حاجاتهم الأساسية وإشعارهم بأنهم قادرون على الإنتاج والعيش الكريم.
لا يختلف اثنان في أن عدد الهياكل والجمعيات التي تحمل عناوين الاهتمام بالطفل وإنقاذه كبير وربما في تزايد مستمر لكنّها حسب بعض المحللين لا تهتم بالقضية المعضلة وهي الطفولة المشردة حيث يتركز اهتمامها على القضايا الحقوقية السياسية لان هذه الأخيرة هي التي تجتذب أموال الدعم الخارجي وهي الواجهة التي يسهل تسويقها… لكن تبقى مشاكل التفكّك الأسري, وسوء معاملة الطفل وجرائم العنف الأسري وعمالة الأطفال كلها على هامش الاهتمامات وهوما يهيئ لازدياد مشاكل الطفولة ومن بينها مشكلة أطفال الشوارع التي لابدّ من ايلائها الأهميّة اللازمة من قبل الهياكل المعنية بالطفولة لأن أطفال الشوارع أرضية خصبة لـ«مجرمين مفترضين» قد تجندهم شبكات متخصصة في الجريمة المنظمة وهي منتشرة بكثرة في المجتمع التونسي كما يمثلون في الآن نفسه «جهاديين محتملين» يسهل على الجماعات السلفية تجنيدهم مستفيدة من هشاشة أوضاعهم النفسية والاجتماعية ومن غياب أيّ آلية من آليات الرعاية والمراقبة. لكن يبقى الأمل قائما في إيجاد حضن جديد لهذه الأجساد الغضة خاصة بعد أن علمنا أن إحدى الجمعيات قامت بإعداد مشروع ضخم حقيقي لإيواء اكبر عدد ممكن من هؤلاء المنسيين.. وتبقى مشكلة اطفال الشوارع ليس في تونس فقط .. بل في كل وطننا العربي النقطة السوداء في تاريخ كل بلد عربي ..لان الطفولة عنوان الحياة .. وفشل الدول في حماية طفولتها هي بداية النهاية ..

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.