متابعات | رد المؤسسة الليبية للاستثمار علي بعض وسائل الإعلام

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 أكتوبر 2016 - 4:05 مساءً
متابعات | رد المؤسسة الليبية للاستثمار علي بعض وسائل الإعلام

متابعة – علاء حمدي

رد مجلس ادارة المؤسسة الليبية للاستثمار على التصريح الصحفي في بعض وسائل الإعلام لمدير عام محفظة ليبيا افريقيا للاستثمار على ما يبدو ان التنبيه الذي صدر مؤخرآ من مجلس ادارة مؤسسة الاستثمار الليبية ، مخاطبآ بعض الجهات التابعة له ، مبلغآ إياها بورود العديد من المخالفات والتجاوزات على هيئة شكاوى قدمت إليه ، قد جاء بنتائج ايجابية – حركت المياه الراكدة لدى إحدى الهياكل المخاطبة به والتابعة للمؤسسة ، حيث قام المدير العام لمحفظة ليبيا افريقيا للاستثمار بالرد على التنبيه المشار اليه من خلال تصريح صحفي نشرته بعض المواقع الالكترونية ، ورد على هيئة مستند ورقي يفتقد لابسط قواعد المهنية والحرفية في اصدار الخطاب الاداري بطريقة لاتنم على وجود منظومة ادارية حقيقية عملت على اصداره ، فقد جاء ركيكآ وغير منضبط شكلآ ولغة ومضمون ، واقرب الى السرد السياسي منه الى الخطاب المهني المتخصص في مجال الاستثمار والمال والمعاملات التجارية لما يفترض انها محفظة تعمل وفقآ لاصول ادارة التجارة القابضة وقد اقتضبنا لكم بعض مماورد بمضمونه تاركين لكم تقييم شكله ولغته ، حيث جاء فيه ( كلي اعتزاز بالمستوى الذي وصلنا اليه ! عند دخولي الى المحفظة تنفيذآ لقرار التكليف بإدارتها بتاريخ الموافق 17 سبتمبر 2011 م كانت العديد من المستندات والوثائق مفقودة ! ، اخطرنا الجمعية العمومية للمحفظة والسلطات العليا بالدولة بخصوص الوثائق والمستندات المفقودة ! ، من خلال العمل الدؤوب تمكنا من جمع هذه المستندات ! ، تمكنا من اقفال ميزانيات المحفظة منذ تأسيسها وقدمنا نسخ الى ديوان المحاسبة ومجلس النواب والمؤتمر الوطني العام والحكومة الليبية – كما ورد بالتصريح – (اى حكومة بالتحديد؟) ! ، كنا في كل مرة من مراحل عملنا نقدم التقارير الدورية الى المؤسسة الليبية للاستثمار والمجلس الوطني والمؤتمر الوطني العام ومجلس النواب وكنا ولازلنا نقدم التقارير للجهات ذات الصلة ! . هذا اهم ماورد بالتصريح الصحفي لمدير محفظة ليبيا افريقيا للاستثمار حرفيآ . ونقول في هذا الصدد مذكرين سيادته بما يلي :- اولآ – من اين جاءكم الاعتزاز بالمستوى الذي وصلتم اليه ، وما هو المستوى الذي وصلتم اليه ، وما هو الانجاز الذي حققتموه ؟ هل بمماطلتكم في ملاحقة واسترجاع الاصول المملوكة للمحفظة والذي استولى عليها افراد وشركات وهى الآن في حكم المنهوبة طبقآ لتقرير (مدير التخطيط بالمحفظة) والمقدم اليكم منذ شهر يوليو من العام 2012 م ، واصراركم على ان يقوم بمهمة تتبع الاموال لمكاتب وشركات مالية غير مطابقة للمعايير المطلوبة . ثانيآ – كيف تستلمون ادارة محفظة استثمارية فقدت مستندات ووثائق مهمة عقب اندلاع ثورة بالبلاد ، فبكل تأكيد ان هذه الوثائق والمستندات نهبت للاستحواذ على اصول وممتلكات واموال ، وكان حريآ بكم جرد المستندات والوثائق المفقودة وابلاغ الشرطة الدولية (الانتربول) بخصوصها واعلامهم بأسماء ووظائف وصفات الاشخاص المشكوك فيهم ليتم القبض عليهم واحضارهم للتحقق من سلامة المستندات جنائيآ وضمان عدم تزويرها والتلاعب بها وبالقيم والاهمية التي تحملها ، وليس كما قمتم به من ارجاعها بطريقة او بأخرى عبر (عمل دؤوب) على حد قولكم ! فمن يضمن ان هذا العمل الدؤوب حافظ على سلامة هذه الوثائق والمستندات ؟ . ثالثآ – كيف تمكنتم من اقفال ميزانيات المحفظة منذ تأسيسها بالرغم من فقد المحفظة للعديد من المستندات التي تم ارجاعها بغير الطريق القانوني الذي يضمن صحتها ومصداقيتها ، وهل ورد بهذه الميزانيات تسوية لقيم دفعت لمساهمات غير حقيقية واقرب الى الوهمية ، ومنها المساهمة بمبلغ ثمانمئة مليون مليون دولار تم دفعها للمساهمة في شركة FMC في لندن المغمورة الذي يرأس سيادتكم مجلس ادارتها بدلا من الاحتماء بهذا المبلغ الكبير خلف صروح تجارية عظمى ، طالما دفعنا كل هذا المبلغ الضخم ضمانآ لايجابية استخدامه وتحقيقه لربح فوري عوضآ عن مغامرة طويلة المدى بدأت بخسائر آنية . رابعآ – هل ورد بالتقارير الدورية التي قدمتموها الى الجهات ذات الصلة تبريركم لعدم اتخاذ اجراءات عاجلة بشأن العديد من الاستثمارات الفاشلة في اوربا وافريقيا ودولة الامارات مثل شركة (بورتوفوليو) وشركة ليبتس ابوظبي بالرغم من وجود ملايين الدولارات في حساباتهما . هذا ان كانت هناك تقارير تصل الى الجهات ذات الصلة اساسآ والتي تأكدنا من بعضها بعدم أستلام إي تقارير مالية منكم ، إذ الاهم من ذلك هو التعويل على مبدأ الشفافية والمصارحة الادارية الذي هو افضل بكثير من التحجج بإحالة التقارير ، حيث بإمكانكم اتباع اسلوب الادارة الرشيدة بنشر تقارير عملكم الاداري ونشاطات الشركات التابعة اليكم وحساباتكم الختامية وميزانياتكم السنوية عبر موقعكم الالكتروني لتطلع عليه الجهات ذات الصلة ويراها الرأى العام لكى يحيط بها الشعب الذي يملك هذه الاموال ويقوم بتقييم الاوضاع . هذا قليل مما ورد ببعض الشكاوى الواردة الينا والتي جعلتنا نصدر التنبيه الذي رددتم عليه بتصريحكم الصحفي ، ولا زلنا ندعوكم بإحالة تقاريركم الينا بحكم تبعيتكم المباشرة لمجلس ادارتنا ، لان التمادي في رفض وتجنب التبعية للسلم الاداري يضع عليكم العديد من علامات الاستفهام في طريقة ادارتكم للمحفظة في ظل عدم وجود اعمال اشراف ورقابة وتوجيه بحكم تغييبكم للسلطة الادارية التي تعلوكم وتتلقى الشكاوى الادارية وتقارير الاجهزة الرقابية والمحاسبية على تقييم سير عملكم ، وبما ان مجلس ادارتنا مفتوح عليكم بحكم طبيعة اختصاصه بممارسة سلطة الرقابة والاشراف والتوجيه عليكم ، لذا يأمل مد جسور التعاون المباشر معكم وليس عبر وسائل الاعلام وبمكاتبات رسمية وليس تصريحات صحفية تحقيقآ للمصلحة العامة المتمثلة فالمحافظة على الاموال الليبية المستثمرة من قبل المحفظة وحل كل الاشكاليات والعوائق والصعوبات والمختنقات التي تواجه تنمية هذه الاموال والعمل على ذلك بشفافية وحيادية وتجرد ومكاشفة ومصارحة مع سلطات المباشر معكم وليس عبر وسائل الاعلام وبمكاتبات رسمية وليس تصريحات صحفية تحقيقآ للمصلحة العامة المتمثلة فالمحافظة على الاموال الليبية المستثمرة من قبل المحفظة وحل كل الاشكاليات والعوائق والصعوبات والمختنقات التي تواجه تنمية هذه الاموال والعمل على ذلك بشفافية وحيادية وتجرد ومكاشفة ومصارحة مع سلطات الدولة والرأى العام . وفق سلطات الدولة والرأى العام . وفق الله الجميع / رئيس مجلس إدارة المؤسسة الليبية للأستثمار

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.