بورسعيد | مناقشة ” رؤية مصر 2030 وتطوير التعليم الحكومى “

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 5:41 مساءً
بورسعيد | مناقشة ” رؤية مصر 2030 وتطوير التعليم الحكومى “

متابعة – علاء حمدي

ان أهمية التعليم مسألة لم تعد اليوم محل جدل فى أى منطقة من العالم، فالتجارب الدولية المعاصرة أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أن بداية التقدم الحقيقية بل والوحيدة هى التعليم وإن كل الدول التى أحرزت شوطاً كبيراً فى التقدم ، تقدمت من بوابة التعليم ، بل أن الدول المتقدمة تضع التعليم فى أولوية برامجها وسياستها. ومن الطبيعى أن يكون للتحويلات والتغيرات العالمية انعكاساتها على العملية التعليمية فى شتى بقاع العالم باعتباره نظاماً اجتماعياً فرعياً داخل إطار المنظومة المجتمعية الشاملة . وفى هذا الاطار عقد صباح اليوم مجمع اعلام بورسعيد ندوة رؤية مصر 2030 وتطوير التعليم الحكومى وذلك لعدد كبير من كوادر التربية والتعليم بجانب عدد من اولياء الامور المتمثلين فى موظفى المديريات والاحياء بالمحافظة .
افتتحت الندوة الاستاذة مرفت الخولى مدير عام مجمع اعلام بورسعيد موضحة ا اننا نتجة نحو نظام عالمى جديد متغير فيه نمط الحياة تماماً وأصبح يعيش حضارة الثورة الثالثة التى تشهد سرعة المتغيرات ، كما فرضت نوعية جديدة من التكنولوجيا المتطورة والتى تحتاج إلى نوعية معينة من العمالة القادرة على التحول المهنى من مهنة إلى أخرى فى إطار التعليم المستمر . وأضافت الخولى الى ان هذا الأمر دعا الدول المتقدمة والنامية على السواء إلى الاستعداد بالدراسات والتوقعات للتغيرات الحادثة والمستقبلية وما تتطلبه من إصلاحات تعليمية جذرية وشاملة بهدف إعداد مواطنيها لمواجهة هذه التحديات ومواكبة ثورة المعلومات والتكنولوجيا .
ومن جانبها تحدثت الدكتورة مروة محمد الباز استاذ طرق التدريس والمناهج الحديثة بكلية التربية جامعة بورسعيد موضحة بعض من طرق التدريس الحديثة التى لاقت نجاح والمتمثلة فى التعلم المقلوب والذى نشأت فكرتة نتيجة قضاء الطلاب معظم أوقاتهم على شبكة الإنترنت مستخدمين الهواتف المحمولة وأجهزة تقنية المعلومات والاتصالات المتحركة وأجهزة الكمبيوتر المحمول . وهو نموذج تربوي يرمي إلى استخدام التقنيات الحديثة و شبكة الإنترنت بطريقة تسمح للمعلم بإعداد الدرس عن طريق مقاطع فيديو أو ملفات صوتية أو غيرها من الوسائط، ليطلع عليها الطلاب في منازلهم أو في أي مكان آخر باستعمال حواسيبهم أو هواتفهم الذكية أو أجهزتهم اللوحية قبل حضور الدرس. في حين يُخصص وقت المحاضرة للمناقشات والمشاريع والتدريبات. وهو أحد أشكال التعلم المدمج . ويعد الفيديو عنصرا أساسيا في هذا النمط من التعليم حيث يقوم المعلم بإعداد مقطع فيديو مدته ما بين 5 إلى 10 دقائق و يشاركه مع الطلاب في أحد مواقع الـويب أو شبكات التواصل الاجتماعي. كما اشارت الباز الى اهمية تطبيق التعلم الخدمى الذى يعد استراتيجية للتدريس تدمج خدمة المجتمع بالتعليم لإثراء تجربة التعلم ولزرع الانتماء في نفوس الطلاب وتقوية الروابط بين أفراد المجتمع”. وهو نموذج تعليمي يهدف إلى توجيه إمكانيات المؤسسات التعليمية البشرية في تحقيق أهداف المجتمع وحل مشكلاته وتنميته طبقا خلال لتخطيط منظم يتم تفعيله من خلال المواد الأكاديمية والأنشطة المصاحبة التي تقدمها المؤسسات التعليمية.
واوصى اللقاء باهمية تطبيق طرق تعليم جديدة فنحن إذا نظرنا إلى الدول الكبرى التى تتصارع على القمة اليوم نجدها تطور وتجدد فى نظمها التعليمية وتحاول أن تدرس نظم التعليم الأخرى الموجودة فى الدول المنافسة ، والولايات المتحدة الأمريكية واليابان خير مثال على ذلك . وايضا الاستفادة من نتائج البحوث التعليمية وتنظيم عرض الكتاب المدرسي مع توحيد سن القبول بالمدارس والتوسع في تجربة مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا والاهتمام بمهارات الطلاب في التفكير للتعامل مع المتغيرات والقضاء على الأمية الهجائية في المدارس والارتقاء برواتب المعلمين و الاستعانة ببرامج التكنولوجيا الحديثة.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.