فلسطين | الصباحين “الغزال الأسمر” الورقة الرابحة للزعيم

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 6 أبريل 2017 - 2:16 صباحًا
فلسطين | الصباحين “الغزال الأسمر” الورقة الرابحة للزعيم

متابعة – علاء حمدي

لاعب موهوب ، وهداف بالفطرة ، هتفت الجماهير بأسمه وتغنت بأهدافه ،صاحب حضور طاغي خطف الاضواء بلامسته السحريه وتسديداته القوية فأصبح يشار اليه بالبنان كهداف قادر على هز أعتى الشباك .
ظهرت موهبة يسار الصباحين 22 عاما راس حربة نادي شباب رفح منذ الصغر وكغيره من اللاعبين بدأ بمداعبة الكرة في الساحات الشعبية والفرق المدرسية فوجد في دروب مدينة رفح نقطة لقائه مع الكرة التي كانت خير مؤنس له في خطواته ولفت انتباه اللذين شاهدوا واعجبوا بموهبته.
ولانه عاشق للكرة قرر الصباحين تطوير قدراته في كل مرحلة من مراحله الكروية وبدأت مهارته بالنضوج بعد تعلمه اساسيات وفنون كرة القدم حتى أصبح علامة فارقة على الساحة الرياضية محققا بذلك حلم والده الذي غيبه الموت عن رؤية ابنه لاعبا ونجما مشهورا .
يقول يسار الصباحين ” انضممت الى الفريق الثاني لشباب رفح بعمر 14 بتشجيع من اصدقائي وعائلتي ثم تمت اعارتي لعدة اندية منها القادسية وفريق الجماعي عام 2009 ونادي القدس الرياضي عام 2011 ونادي اتحاد الشجاعية عام 2012 ومن ثم فريق هلال القدس في المحافظات الشمالية في عام 2016 وعدت الى صفوف فريق شباب رفح عام 2017.”
وعن أول مبارة رسمية خاضها الصباحين قال” خضت اول مبارة رسمية مع فريق جماعي رفح في عام 2009 في بطولة الدوري الممتاز ضد فريق الصداقة”، واكد الصباحين ان اجمل لحظاته الرياضية التحاقه بفريق اتحاد الشجاعية حيث حصل عام 2014-2015 على ثلاث بطولات وحصد لقب هداف الدوري وشارك مع المنتخب الاولمبيى في قطر ، موضحا أن اجمل اهدافه كانت مع اتحاد الشجاعية في نهائي كأس القطاع ضد فريق خدمات رفح عام 2015 ، ويدين الصباحين بالفضل للمدرب نعيم السويركي المدير الفني لنادي اتحاد الشجاعية للتدريبه وتطويره ادائه ومستواه الكروي.
ويتابع الصباحين ” تعرضت في بداية حياتي الرياضية الى الانتقادات من الجماهير والاعلاميين ولكن استطعت أن اثبت نفسي ومهاراتي بفضل الثقة التي منحني اياها المدرب نعيم السويركي الذي جعل مني هدافا ولاعبا”.
ومن ابرز مشاركاته الرياضية البطولات التي خاضها مع فريق اتحاد الشجاعية عام 2015 ونهائي كأس القطاع عام2015 ، بالاضافة الى مشاركته مع فريق هلال القدس في نهائي كأس المحافظات الشمالية عام 2016.
استطاع الصباحين ان يفرض نفسه واحدا من أبرز هدافين القطاع الذين اثرو الساحة الكروية بالعطاء والاهداف الثمينة بفضل سرعته الفائقة ونزعته الهجومية وتسديداته الراسية متمنيا بانهاء مسيرته الكروية في فريق عربي عريق وتمثيل فلسطين افضل تمثيل.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.