أحمد الشريف السنوسي _ ونهاية الامارة في السلوم و الواحات

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 7 مايو 2017 - 11:30 مساءً
أحمد الشريف السنوسي _ ونهاية الامارة في السلوم و الواحات

بحث واعداد – محمود عبد ربة

 هو  احمد ابن محمد الشريف السنوسي بن محمد بن علي السنوسي – زعيم وطني ليبي. قاد الحرب في شرق ليبيا ضد الغزو الايطالي للبلاد في بدايات القرن العشرين وقاد معارك  وناضل ضد الفرنسيين والإنجليز والإيطاليين في تشاد والسودان ومصر وليبيا .

تزعّم السيد أحمد الشريف الحركة السنوسية في عام 1902م، خلفاً لعمه السيد محمد المهدي السنوسي استمر السيد/ أحمد الشريف في إمارة الحركة السنوسيّة من 1902 م إلى 1916 م،  ومع بداية الغزو الإيطالي للشواطئ الليبية عام 1911م، كان السيد أحمد الشريف قد أعاد تنظيم الحركة السنوسية من خلال الزوايا التي انتشرت في مدن كثيرة، كما سعى جاهداً لمد جسور التعاون والتناصح مع الحركات الإسلامية الأخرى ،

وعندما تناهى لأسماع أحمد الشريف اعتزام تركيا إبرام الصلح مع إيطاليا، شكل وفداً من زعماء السنوسية وأهالي البلاد وبعثه إلى مدينة درنة لمقابلة “أنور بك” الوالي العثماني، وسلّمه رسالة خطية جاء فيها:

“نحن والصلح على طرفي نقيض، ولا نقبل صلحاً بوجه من الوجوه، إذا كان ثمن هذا الصلح تسليم البلاد إلى العدو”.

ونتيجة ذلك، وصل مبعوث الوالي العثماني السيد عزيز المصري بصفته ممثلاً للدولة العثمانية في ليبيا ومديراً للعمليات العسكرية فيها، وصل الجغبوب “مركز قيادة السنوسية” وأبلغ السيد أحمد الشريف “أن الخليفة قد منح البلاد الاستقلال وحق الدفاع عن نفسها وتقرير مصيرها”،

وبعد توقيع الدولة العثمانية “معاهدة لوزان” مع إيطاليا والتي سلمت فيها تركيا ليبيا إلى إيطاليا، بادر أحمدالشريف باعلان الحكومة السنوسية لسد الفراغ المترتب على انسحاب القوات التركية من البلاد، وكان شعار تلك الحكومة “الجنة تحت ظلال السيوف”. ثم أعلن الجهاد في منشور عممه على مشائخ الزوايا السنوسية والقبائل والأهالي وطلب من كل فرد من سن 14 إلى سن 65، أن يذهب إلى الميدان مزودا بمؤونته وسلاحه.

ومع توالي الهزائم التركية في البلقان، أصدرت القيادة التركية أوامرها بضرورة الانسحاب النهائي من الأراضي الليبية، ومع الانسحاب الكامل للقوات التركية من البلاد، قرر أحمد الشريف الانتقال بقواته التي بلغت حينئذ السبعة آلاف مقاتل، إلى منطقة ( أمساعد ) على الحدود الشرقية مع مصر، مما فرض ظروفا وأوضاعا جديدة على المنطقة وخاصة بعدما تبين ان السيد أحمد الشريف قد نجح في تحويل القوات السنوسية إلى جيش نظامي مدرب، ومستعد لخوض غمار حرب فدائية طويلة المدى ضد الطليان.

بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى، تعزز موقف السيد أحمد الشريف وقواته، حيث جعلت الاطراف المتحاربة تسارع لكسب ود السيد أحمد الشريف وقواته، تركيا وألمانيا – ورغبتهم بان يقوم السيد أحمد الشريف بتخفيف الضغط على إيطاليا بمهادنتها، وبفتح جبهة جديدة ضد الإنجليز في السلوم،، وبريطانيا ومصر – من جهة أخرى، ورغبتهم  في مساعدة السيد أحمد الشريف للقضاء على الطليان، العدو الرئيسي للسيد أحمد الشريف آنذاك.

وبسبب الضغوط الشديدة التي مارستها الدولة العثمانية عليه، بالإضافة إلى الانتصارات الألمانية ـ العثمانية على قوات الحلفاء في أوروبا، وظهور الثورات الشعبية ضد الإنجليز في الهند وأفغانستان والسودان، اختار أحمد الشريف ان يقوم بالاغارة على قوات الإنجليز في أوائل نوفمبر 1915م داخل الحدود المصرية وهزمهم في السلوم ولاحقهم حتى منطقة سيدي براني حيث اندمج بقواته مع القوات الوطنية المصرية بقيادة محمد صالح حرب، ولكن القوات البريطانية تمكنت من صد الهجوم في معركة العواقير 1916م التي اسر فيها جعفر العسكري، وهرب فيها نوري باشا وعبد الرحمن عزام، وواصل السيد أحمد الشريف القتال من المحور الجنوبي سيطر فيها على الواحات الداخلة بعد اعلان ولاء مشايخها للسنوسية ومساندتهم ، وسارع السيد أحمد الشريف للاتصال بالسيد علي دينار، سلطان دارفور بالسودان، ومشائخ الصعيد في أسيوط والفيوم محاولا تكوين جبهة عريضة لقتال الإنجليز، وخاض بقواته عدة معارك آخرها “معركة بئر تونس” التي اضطر فيها للتراجع والانسحاب، وذلك بسبب عدم استجابة زعماء القبائل في الفيوم والصعيد ودارفور من جهة، وفشل قوات جعفر العسكري واستسلامه من جهة أخرى، فضلا عن التباين الكبير بين القوتين، فبينما كانت قوات السيد أحمد الشريف تقاتل ببنادق عادية وعلى ظهور الخيل في أرض مكشوفة، استخدم الإنجليز المدفعية والطائرات، يضاف إلى ذلك صعوبة التموين بل وانقطاع موارده عن القوات السنوسية.

وهاجمت قوات الحركة السنوسيّة – عشرة آلاف مقاتل – بقيادة أحمد الشريف القوات الاستعماريّة البريطانيّة في الصحراء الغربيّة المصريّة عند السلوم. واستمر القتال بين السنوسيين والبريطانيين إلى 1917م العام الذي انتصر فيه البريطانيون بقيادة الجنرال بيتون (Peyton) على قوات  السنوسية .

وكانت حملة السلوم، نهاية المطاف للحركة السنوسية وصراع أحمد الشريف ضد الإنجليز في مصر ، وقد بادروا بتهديده بضرورة ترك الجغبوب فورا، تحت طائلة ضرب وتهديم ضريح قبر جده الأكبر  محمد بن علي السنوسي بالطائرات واحتلال المدينة.

بعد تلك الهزائم تنازل أحمد الشريف السنوسي عن قيادة الحركة وزعامة الامارة في ذلك العام لابن عمّه محمد إدريس السنوسي وارغمته تركيا على مغادرة البلاد إلى المنفى في أوائل أغسطس 1918م  على ظهر غواصة ألمانيّة بعثتها له تركيا  لتنقله من البريقة بليبيا ليصل لاحقا إلى النمسا ثمّ إلى الآستانة بتركيا. و هذا ماجعل بعض أفراد العائلة السنوسية غير مقتنعين بولاية محمد إدريس.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.