الوادى الجديد | ” المعاون ” أول الوظائف الحكومية في الواحات المصرية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 6 يوليو 2017 - 11:11 مساءً
الوادى الجديد | ” المعاون ” أول الوظائف الحكومية في الواحات المصرية

بقلم – محمود عبد ربه
صورة لمعاون الواحات سنة 1832م اثناء زيارة الرحالة هوسكينز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ظهرت وظيفة معاون الواحات وازدادت اهميتها مع فترة حكم الدولة العثمانية
وكان معاون الواحات هو المفوض الرسمى من قبل والي مصر – الحكومة العثمانية – آن ذاك .. وهو المسئول عن الحالة الامنية والاقتصادية للواحات والمسئول عن جباية الضرائب وتحديد الاملاك والنزاعات باحالتها للقضاء الشرعي وفقا للمحكمة التى تحددها الحكومة حسب كل واحة ..
وفي عصر العائلة العلوية صدر مرسوم من ساكن الجنان “محمد علي” نعرف منه ضمناً أنه يٌقر أهالي الخارجة على كل حقوق اكتسبوها أو أعطيت لهم وأصبحت عندهم بمثابة عادة وكان يقصد بذلك التمشي معهم بحسب ما ألفوه إذا أقر في هذا المرسوم حقاً اكتسبه فرد بحكم العادة وهذا منتهى حسن السياسة وبعد النظر، وإرضاء من له حق التوقيع عليها معه فكانت النتيجة اختلال في الأمن واضطراب في العمل وضياع لحقوق المتقاضين والمتخاصمين ..
ولم يكن هذا طبعاً كافياً فإن إرسال متخاصمين في مخالفة إلى جرجا أو أسيوط للمحاكمة أمر لايقبله العقل لهذا أصدرت الحكومة عام 1891م قانوناً خولت فيه لهذا المعاون الحق في ان يحكم نهائياً في قضايا المخالفات.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقول الدكتورة / لطيفة محمد سالم .. مؤرخة وكاتبة مصرية من مواليد الإسكندرية. وتشغل حالياً منصب أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر المتفرغ بكلية الآداب جامعة بنها .. تقول في كتاب / النظام القضائي المصري الحديث – الجزء الأول ..

’’’ في 22 فبراير 1890 صدر امر عال بتعيين ملاحظ الواحات البحرية بمديرية المنيا ، ومعاون الواحات الداخلة ومعاون الواحات الخارجه بمديرية اسيوط ماموري ضبطية قضائية وتحويل اختصاص الحكم النهائي في دائرة سلطتهم في المخالفات والقضايا المدنية التى لا يتجاوز قيمة المدعي فيها عن 1500 قرش ، وفي 6 اغسطس 1891م تايد هذا الاختصاص ونص على ان يكون تعيينهم بمعرفة ناظر الداخليه بالاتفاق مع ناظر الحقانية ، ودلت التجربة على صلاحية هذا النظام الاستثنائي ’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ومن المعلوم ان الحكومة لم توفق لما فيه راحة الأهالي لهذا الامر وبعد التفكير سَنّتْ الحكومة قانوناً في سنة 1900م سد معظم هذا الفراغ تكونت بموجبه محاكم بالواحات تتكون من المأمور أو المعاون بصفة رئيس ومن إثنين من الأعيان بصفة أعضاء وخولت لهم سلطة لا بأس بها أراحت الأهالي من عناء السفر الطويل إلى أسيوط أو جرجا واختصت هذه المحاكم بما يأتي:
1- الحكم في جميع قضايا المخالقات حكماً نهائياً .
2- الحكم في قضايا الجنح المعاقب عليها بمقتضى المواد حكماً قابلاً للإستئناف بمديرية أسيوط.
3- الحكم في القضايا المدنية حكماً نهائياً وذلك في القضايا التي لاتتجاوز 1500 قرش.
واخيرا في عام 1902 تاسست اول محكمة اهلية جزئية تجارية بالخارجه وكان يرأسها معاون الادارة وعضوية عمدة الخارجه الشيخ مصطفى هنادي ومن باريس الشيخ ابراهيم سيف النصر والشيخ محمد سراج الدين من كبار اعيان مدينة الخارجه ….

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.