بورسعيد | بحث ” ترشيد استهلاك الطاقة لدعم جهود التنمية “

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 1:10 صباحًا
بورسعيد | بحث ” ترشيد استهلاك الطاقة لدعم جهود التنمية “

متابعة – علاء حمدي

اختفت أزمة الانقطاع المتكرر للكهرباء في الفترة الأخيرة والتي كانت أحد الأزمات الرئيسية خلال السنوات الماضية بعد أن عانت مصر من أزمة كبيرة في الطاقة، وكانت إحدى الظواهر التي ارتبطت بالقضاء على أزمة الكهرباء ارتفاع فاتورة الاستهلاك بصورة ملحوظة لدرجة أنها أصبحت عند البعض أزمة لا يستطيعون تحمل ودفع الفواتير بصورة منتظمة بل ووصل الحد إلى ظاهرة التشاجر مع محصل الكهرباء دون إن يكون له ذنب . ومن هذا المنطلق عقد مجمع إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات صباح اليوم ندوة ( ترشيد استهلاك الطاقة لدعم جهود التنمية وحضرها عدد من موظفى المحافظة وإحياء ومديريات بورسعيد حيث افتتحت اللقاء الأستاذة مرفت الخولى مدير عام مجمع إعلام بورسعيد مؤكدة على تواصل حرص المجمع على توعية وتثقيف المواطنين بكافة القضايا التى تمس حياتهم اليومية ومناقشة مشكلاتهم والخروج بتوصيات للمسئولين والتنفيذيين للعمل على إيجاد حلول مناسبة .
ومن جانبها تطرقت الأستاذة نجلاء ادوارد مقرر المجلس القومى للمرأة إلى دور المرأة المصرية فى ترشيد الاستهلاك والعمل على تقليص متطلبات المنزل لتتناسب مع الدخل الأسرى مهما كانت قيمته ومؤكده على انه من المعروف إن السيدات تمتلك عقلية اقتصادية وحكمة فى تدبير الأمور المنزلية ولها دور رئيسى في ترشيد استهلاك أسرتها للطاقة باعتبارها ربة البيت والأم المسئولة عن تنشئة أطفالها وتشكيل سلوكهم. وفى نفس السياق تحدث المهندس لطفى العزبى كبير مهندسى تحسين وكفاءة الطاقة بشركة القناة لتوزيع الكهرباء موضحا إن قطاع الكهرباء يتحمل مبالغ طائلة سنويا لتغطية أحمال الذروة والتى تستغرق فقط عددا محدوداً من الساعات خلال فصل الصيف، ولذلك فمن الضرورى تعريف المواطنين على أهمية الترشيد وفوائده لترحيل والأحمال غير الضرورية خارج وقت الذروة بالإضافة إلى إتباع إرشادات الترشيد فى استخدام الإنارة والأجهزة الكهربائية مما يعود بالنفع على المواطن والدولة. كما أشار العزبى إلى وسائل الترشيد الواجب إتباعها فى كل أنواع الأجهزة الكهربائية مؤكدا على إن الالتزام بتلك الإرشادات من شانه خفض قيمة الفاتورة بنسب عالية من جانب ومن الجانب الأخر يوفر الطاقة اللازمة للمشروعات القومية التى تقيمها الدولة وتسعى إلى الانتهاء منها فى اقرب وقت ممكن . وفسر العزبى للمواطنين سبب ارتفاع فواتير الكهرباء خلال شهر يوليو موضحا بان هذا الشهر تقوم فيه الدولة برفع الدعم تدريجيا وزيادة الأسعار ويأتي هذا موازيا أيضا بارتفاع الاستهلاك الخاص بالمكيفات والمبردات مع ارتفاع درجة الحرارة فى فصل الصيف . كما صرح بان الدولة تسعى الآن إلى تقليص استخدام العدادات القديمة واستبدالها بالكودى ذات الكارت المدفوع مقدما وذلك تجنبا لتعرض المواطنين لأخطاء وشكاوى فى قراءة العداد بالإضافة من انتهاء ظاهرة كشاف الكهرباء الذى بات غير منتظم فى الحضور للتحصيل أو القراءة مما يسبب أعباء إضافية على المواطنين . وأضاف العزبى ان مميزات العداد الكودى تتمثل فى تحقيق سياسة الدولة فى ترشيد الاستهلاك وتتم محاسبة المشترك طبقا للاستهلاك الفعلى. يتمتع المستهلك بنفس أسعار الشرائح. وتتميز غرف العدادات الذكية “مسبوقة الدفع” بجودة عالية.كما يستطيع المستهلك الحصول على عدد من البيانات تظهر على الشاشة باستخدام الزر الضاغط مثل “الرصيد المتبقى مع تسجيل التاريخ والوقت، استهلاك الشهر الحالى بالكيلو وات ساعة، أقصى حمل بالأمبير والكيلو وات، استهلاك الشهر السابق و12 شهرا سابقا، الاستهلاك الكلى التراكمى من وقت التركيب، التاريخ باليوم والشهر والسنة والوقت، إظهار آخر حالة عبث وتلاعب بالوقت والتاريخ، رسائل نصية من شركة الكهرباء على الشاشة مثل قبول الكارت وزيادة حمل المشترك عن التيار المبرمج للعداد”. ويقضى على مشاكل الفواتير المبالغ فيها. وأوصت الندوة بضرورة احكم الرقابة على كآفة عواميد الإنارة فى الشوارع والميادين وفتحها فى الأوقات الليلة فقط وأيضا تكثيف الحملات الأمنية من شرطة الكهرباء للكشف عن سرقات الكهرباء التى انتشرت بعد ارتفاع أسعارها بصورة ملحوظة مؤكدين انه يجب معاقبة تلك الفئة عقوبات رادعه وإعطاء الدولة حقها حى تستطيع إعطاء المواطن حقة وخاصة فى تلك المرحلة الاقتصادية الراهنة

 

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.